المدرسة الوطنية للإدارة: تقرير حول دراسة الجدوى يقدم للسلطات الوطنية

عقدت يوم أمس الثلاثاء، في فندق ريتاج بموروني. أول جلسة عمل التي كان هدفها التحقق من دراسة جدوى إنشاء المدرسة الوطنية للإدارة التي من شأنها تدريب الإداريين. وقد شاركت خلال هذا الاجتماع، عدة شخصيات بما فيهم الأمين العام للحكومة ، ومفوضي المالية للجزر المستقلة أو ممثلي القطاع الخاص وجامعة جزر القمر.
و تمثل الهدف من جلسة العمل هذه أيضا هو التحقق من صحة التقرير النهائي من خلال تقييم أهمية واتساق جميع المعلومات التي أجريت و التي أخدت بعين الاعتبار. هذا و قد تم تمويل دراسة الجدوى من قبل المؤسسة الأفريقية لبناء القدرات (Acbf). و هي مؤسسة تساعد البلدان الأفريقية على إعادة هيكلة مواردها البشرية بشكل أفضل.
في هذا التقرير، اتضح أن البلد يعاني من المديرين التنفيذيين الغير قادرين على دعم الشركات في إدارة الشؤون المالية والإدارية. و أن هناك نقص في الموظفين من درجة B و C، خاصة بالنسبة لجمع الإيرادات الضريبية، و هو أحد العيوب التي حددها كاتبوا التقرير.
هذا و قد أصرت نبيلة أمادو، الخبيرة التي شاركت في الدراسة، على تزويد المؤسسة بتمويل من أجل إطلاقها. و أكدت هذه الأخيرة على انه يجب ان تكون ذاتية التمويل من الرسوم الدراسية للمدراء التنفيذيين والمتدربين من الطلاب أو الأموال التي يتم التحصل عليها من تأجير المرافق المدرسية. و أضافت أن الشراكة مع المنظمات غير الحكومية والهيئات الدولية لا تزال أيضا فرصة التمويل المذكورة بين الحلول.

إدراة مدرسة تقرير
If you notice an error, highlight the text you want and press Ctrl + Enter to report it to the editor
No recommendations yet
Log in ,
to rate and recommend

تعليقات

Post your comment to communicate and discuss this article.

لم يتم العثور على نتائج