وزير الخارجية يعقد مؤتمره الصحفي الثاني

عقد وزير الخارجية السيد سيف محمد الأمين مؤتمرا صحفيا يوم السبت الماضي الموافق ل 23 ديسمبر في قاعة المؤتمرات بوزارة الخارجية. و قد حامت الأسئلة حول عدة نقاط وطنية و دولية أهمها مسألة البيئة، و اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة إسرائيلية، و حزل إعادة المهاجرين القمريين من ليبيا، و 17 طالبا من جزر القمر مفقودين في المغرب و غيرها من الأسئلة.
و في حديث لوزير الخارجية أكد ""نحن لسنا وحدنا، ونحن مطالبون لمراقبة عن كثب ما يحدث في أماكن أخرى من العالم"، بدءا بما يحدث في البلدان المجاورة، وخاصة جنوب أفريقيا، حيث أجريت مؤخرا انتخابات في المؤتمر الوطني الأفريقي. وقال "ان استقرار جنوب افريقيا لن يكون له سوى تأثير ايجابى على الدول المجاورة وخاصة الدول التى لها علاقات وثيقة مع جزر القمر".
و بحسب تصريحاته سوف يناقش سيف محمد الأمين مجزرة الروهينجا في بورما، وحالات مالي وكوت ديفوار والنيجر، و أيضا كوريا الشمالية التي و على الرغم من أنها بعيدة، إلا أن هذا يعتبر "جزءا من ركائز السياسة الخارجية ".
وقال وزير الخارجية "ان جزر القمر تؤكد سيادتها باختيار سياسة سلام عالمية". ورحب بالاستقرار الجديد في جنوب السودان الذي يحافظ على الأمل في السلام في دارفور، ودعا إلى "السيادة اليمنية".
النقطة الثانية التي سيركز عليها الوزير هي البيئة. و أنه سيطرح في "قمة ريو" وهي قمة نظمتها الأمم المتحدة بريو دي جانيرو بالبرازيل من أجل البيئة والتقدم. 
وشهدت القمة الاخيرة التى عقدت فى باريس يوم 12 ديسمبر بناء على طلب الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون انسحاب الرئيس الامريكى دونالد ترامب من اتفاقيات المناخ. واكد ان هذا الانسحاب لن يمنع الولايات المتحدة من مواصلة دعم الدول الجزرية الصغيرة فى قضية ارتفاع منسوب المياه وادارة النفايات وحماية المناطق الساحلية وغيرها.
وهناك نقطة أخرى تتعلق مباشرة بالرئيس الأمريكي، وهي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعلان نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. و في هذه النقطة ذكر سيف محمد الأمين أن حكومة جزر القمر قد اتخذت بالفعل موقفا بشأن هذه القضية، حيث أدانت في مؤتمر صحفي هذا القرار الذي "يسمم العالم". وقال ان قضية اسرائيل وفلسطين هى موضوع "200 قرار" فى الامم المتحدة.
وقد اصدر مجلس الامن الدولى بالاجماع قرارا يدين قرار الرئيس الامريكى، واجبر الولايات المتحدة على استخدام حق النقض. وقد صوتت جزر القمر، شأنها في ذلك شأن جميع بلدان الجمعية العامة تقريبا، لصالح هذا القرار "رغم الضغوط التي لحقت بها".
و بجانب ذلك فقد هيمن على الاخبار الوطنية موضوع اعادة المهاجرين الذين اعتقلوا في السجون الليبية في 21 ديسمبر. و بحسب وزير الخارجية فإننا "لا يمكننا وقف الهجرة"، بل دراسة الأسباب الجذرية و توفير الحلول المناسبة من أجل معالجة هذا الأمر.

سيفمحمدالأمين مؤتمرصحفي
If you notice an error, highlight the text you want and press Ctrl + Enter to report it to the editor
No rates yet
I recommend
No recommendations yet

تعليقات

Post your comment to communicate and discuss this article.

لم يتم العثور على نتائج